3) حرف الآدمية..

و يرجع حاصله إلى النور الذي وضعه الله في بني آدم، و أقدرهم به على الكلام الآدمي حتى يتميز به كلامهم عن كلام الملائكة و الجن و سائر من يتكلم، و إنما دخل مع هذه السبعة لوجوده في كل آدمي، و هو في رسول الله بلغ الغاية في الطهارة والصفاء لكمال ذاته صلى الله عليه و سلم..و مثاله في قوله تعالى: "قَالَ يَٰٓـَٔادَمُ أَنۢبِئۡهُم بِأَسۡمَآئِهِمۡۖ فَلَمَّآ أَنۢبَأَهُم بِأَسۡمَآئِهِمۡ قَالَ أَلَمۡ أَقُل لَّكُمۡ إِنِّيٓ أَعۡلَمُ غَيۡبَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلۡأَرۡضِ وَأَعۡلَمُ مَا تُبۡدُونَ وَمَا كُنتُمۡ تَكۡتُمُونَ " البقرة..

نـورٌّ مُـوُالي سِـــــــــــــــــــــــــــــــرُّ الآدميــــــــــــــــــــــــــــــةْ

مُمَيِّـزٌ لِنُطْــــــــــــــــــــــــــقٍ البَشَرِيّــــــــــــــــــــــــةْ

أنْـوَارُهُ سَبْعَـةٌ فِـي الأَعْـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدَادِ

بها التَـزِمْ و انْفُرْ عَنِ الأضْدَادِ

اِنْزَعْ بِالضَّادِ الَحظَّ للْمَلْعُــــــــــــــــــــــــــــونِ

و الغَينْ بها أكْمِلْ سرَّ الحُسُونِ

و التاءْ كمالٌ للحَوَاسِّ الظَّاهِرَةْ

و الصَّادْ بِهَا تُكْمِلْ للذَّاكِـــــــــــــــــــــــــــــــــرَةْ

يَبْقَى مِنْ أَنْوَارِ الحـرُوفِ المِيــــــــــــــــــــــمُ

سرُّ التِّذْكَـارِ قُلْ بِهَا يُقِيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــمِ

وَ زَوْجٌ يَبْقَى مِنْ سِرِّ الأنْــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوَارِ

مِنْ مِنَـحِ مُنَـوِّرِ الأَنْــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوَارِ

سِرُّ حَوَاسِ تَكْمُلُ في البَاطِنَـــــــــــــــــــــــــةْ

و أخْلاقٌ في البَاطِن مُنْقَعِـــــــــــــــــــــــــرَةْ

 


فهرس المواد


زور أيضا

دوائر الحروف لتسهيل حفظها

و عليه فنذكر بهذه الدوائر ليسهل على من يريد أن يبحث في الحرف القرآني و بعد ذلك نبدأ بالتعرف على بعض الكلمات أو الآيات في كتاب الله تعالى و هذه هي الدوائر حسب الحروف فيما يأتي معززة بأبيات نظمتها على عجل و إن لم أكن من أهل الفن و لعل أحدا من...

علم الاجتماع على الأنوار المحمدية

بِسۡمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحۡمَٰنِ ٱلرَّحِيمِ اللهم صل على سيدنا محمد الذي انشقت منه الأسرار و انفلقت منه الأنوار، و فيه ارتقت الحقائق و تعلقت علوم سيدنا آدم فأعجز الخلائق، و له تضاءلت الفهوم فلم يدركه منا سابق و لا لاحق، و على آله و صحبه و من كان...

لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَـنَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ..

فلكي نكون طبيعيين حقيقيين و نافعين و منتفعين يجب علينا أن نتخلص من كل ضار، لأن حقيقة الطبيعة خولت لنا آليات تفيد في ذلك و تعمل عليه و هي ظاهرة، كالسمع و البصر و الذوق و اللمس و الشم... و آليات أخرى معوضة و مكملة متخفية تبدأ فعاليتها مباشرة و...


تعليق (0)

تعليق جديد