4) حرف الروح ..

و علامته أن تكون الآية متعلقة بالحق سبحانه، و بعلي صفاته و لا ذكر لمخلوق فيها، كقوله تعالى: " أَلَمۡ تَعۡلَمۡ أَنَّ ٱللَّهَ لَهُۥ مُلۡكُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلۡأَرۡضِۗ وَمَا لَكُم مِّن دُونِ ٱللَّهِ مِن وَلِيّٖ وَلَا نَصِيرٍ" في البقرة.. وقوله تعالى "أَلَمۡ تَرَ أَنَّ ٱللَّهَ يَعۡلَمُ مَا فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَمَا فِي ٱلۡأَرۡضِۖ مَا يَكُونُ مِن نَّجۡوَىٰ ثَلَٰثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمۡ وَلَا خَمۡسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمۡ وَلَآ أَدۡنَىٰ
مِن ذَٰلِكَ وَلَآ أَكۡثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمۡ أَيۡنَ مَا كَانُواْۖ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُواْ يَوۡمَ ٱلۡقِيَٰمَةِۚ إِنَّ ٱللَّهَ بِكُلِّ شَيۡءٍ عَلِيمٌ
" المجادلة .. و كذلك أكبر شهادة للتوحيد التي يشهد الحق بها لنفسه بنفسه جل جلاله و تعظم جاهه و تعزز سلطانه، قال تعالى: " شَهِدَ ٱللَّهُ أَنَّهُۥ لَآ إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ وَٱلۡمَلَٰٓئِكَةُ وَأُوْلُواْ ٱلۡعِلۡمِ قَآئِمَۢا بِٱلۡقِسۡطِۚ لَآ إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ ٱلۡعَزِيزُ ٱلۡحَكِيمُ ١٨ إِنَّ ٱلدِّينَ عِندَ ٱللَّهِ ٱلۡإِسۡلَٰمُۗ " آل عمران..

   فالروح في مشاهدة الحق على الدوام و لا تغفل عنه طرفة عين، إنما الحاجب لها كدرات الجسد، و الروح مخلوق عظيم قال تعالى: " وَيَسَۡٔلُونَكَ عَنِ ٱلرُّوحِۖ قُلِ ٱلرُّوحُ مِنۡ أَمۡرِ رَبِّي وَمَآ أُوتِيتُم مِّنَ ٱلۡعِلۡمِ إِلَّا قَلِيلٗا ٨٥ الإسراء .. فإذا نزلت آية على ما سلف ذكره كان المصاحب لها نور الروح.. و هذه دائرة الحرف..

 

و للرُّوحِ فِي الأحْـرُفِ نُورٌ عُلِـــــــــــــــــــمْ

لَـهَا عَدٌّ سُبَاعِيّ بِهِ تَتِــــــــــــــــــــــــــــــــــــمْ

تَعَلّقَتْ آيَاتُها بِعَلِيِّ  الصَّفـاتِ

حَقّ تَعَلُّقِ الوَصْفِ  بِالــــــذّاتِ

فَالدّالُ مِنْهَا بِنُورِ  الطّــــــــــهـَارَةْ

وَ القَافُ نُورٌ لِفَتْحِ البَصِيرَةْ

وَ لِلطّاءِ التّمْيِيزُ في  النّـــــــــــوَازلِ

تُمَيّزُ الرّفِيعَ بِهَا مِن السّافِلِ

وَ لَا تَغْفَلْ وَ لَا تَغْفَلْ  بـِـــــــــــــــ:لاَ

همٌّ فِي الغَفْلَـةِ فِيـهِ تَنَزَّلَ

تِلْكَ إِذَنْ خمَسٌ مِنَ  الأنْـوَارِ

يبَقْىَ زَوْجٌ يَلِيـقُ بِالأَطْـهَارِ

وَ ِإحْسَاسٌ يُؤْلِمُ  بِالأَجْـرَامِ

وَ قُوَّةٌ تَخْتَصُّ فِي السَّرْيَـانِ

فَيْضٌ مِنْ ذِي الجَلالِ وَ الإكرامِ

تَكَرُّمُ ذِي الفَضْلِ وَ الإِحْسَـانِ

فهرس المواد


زور أيضا

و من هنا يبتدئ البحث في الطب على أنوار الحبيب صلى الله عليه وسلم

و من هنا يبتدئ البحث في الطب على أنوار الحبيب صلى الله عليه و سلم هذا و إن دل على شيء، فإنما يدل على أن استعمال الأدوية، سواء كانت ذات فعالية أو كانت أدوية وهمية، إنما يتعلق الأمر فيها برفع الإيحاء على ما يسميه الأطباء.. أما بلغة أخرى فيتعلق...

ذكر ما رسمت فيه الألف واوا

و جاءت الواو بدل الألف في كل من " الصلوة " و جاءت على الأحوال في اثنان و ستين موضعا و " الزكوة " كذلك في تسع و عشرين و " الحيوة " في ثلاث و ستين و " الربوا " في سبع مواقع.. كما جاءت في الروم " رباً " مرة واحدة.. و جاءت كذلك" بِالغَدَوةِ "...

تقهقر الأنوار في أمة النبي المختار:

من المعلوم أن الحقيقة توجِد توازنا طبيعيا يثبت التوسط في الأمور، فإذا وجدنا بعض العلماء الطيبين ذووا النيات الحسنة و القلوب الطيبة يطمئنون الناس أن الدنيا لا تزال بخير و أمة الإسلام لا تزال بخير، فإنه في الواقع توازن حقيقي يرحم الله به...


تعليق (0)

تعليق جديد