6) حرف القبض

   أما علامته فتكون الآية تتكلم مع أهل الكفر و الظلام.. فتراه في الآية يدعو عليهم مرة و يتوعدهم أخرى، كقوله تعالى في بداية سورة التوبة و كقوله تعالى:" فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٞ فَزَادَهُمُ ٱللَّهُ مَرَضٗاۖ وَلَهُمۡ عَذَابٌ أَلِيمُۢ بِمَا كَانُواْ يَكۡذِبُونَ ١٠ " البقرة.. و قوله تعالى: إِنَّ ٱلَّذِينَ يُحَآدُّونَ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُۥ كُبِتُواْ كَمَا كُبِتَ ٱلَّذِينَ مِن قَبۡلِهِمۡۚ وَقَدۡ أَنزَلۡنَآ  ءَايَٰتِۢ بَيِّنَٰتٖۚ وَلِلۡكَٰفِرِينَ عَذَابٞ مُّهِينٞ ٥" المجادلة ..  و كل ما كان على هذا السياق فهو خارج من نور القبض.. و هذه دائرة حرفه..

 

وَ حَرْفُ القَبْضِ سِـرُّهُ جَليـلُ

يَا عَاقِلًا جَاء بِـهِ التَّـنْزِيلُ

مُخَاطِبٌ لأهْلِ كُفْرٍ بِالوَعِيدِ

وَ تَذْكيرٌ بِالعَـذَابِ الشَّـدِيدِ

و ألِـفٌ بامْتِثَـالٍ لِأَمْـرِ اللهْ

وَ هَـاؤُهُ تَنْفُرْ بِهِ عَمَّنْ سِـوَاهْ

و الثاء بالمثليث في التنقيط

أنصف بها واحذر من التفريط

وَ للشّيِنْ بِالامْتِـنَاعِ اتّصِـفْ

و القوّةُ الكَامِلةُ بِها أَنْصِـفْ

وَهْبٌ يَأْتِي تَمِلْ بِه للْجِنْـسِ

و في الذَّاتِ يَسْري السّرُّ في الحِسِّ

و للحَقِّ قَوْلِ حَقٍّ بِهِ يُصْدَعْ

لَا تَخْجَلَنْ قَوْلُ البَاطِلِ لَا يُسْمَعْ

 

فهرس المواد


زور أيضا

باب زيادة الياء من غير النطق بها

جاءت الياء زائدة في تسعة مواضع في آل عمران " أفإين مات أو قتل " وفي الانعام " من نبإِي المرسلين " وفي يونس " من تلقاءي نفسي " وفي النحل " وإيتاءى ذي القربى " وفي طه " ومن ءاناءي اليل " وفي الانبياء " افإين متَّ " وفي الشورى " أو من وراءي حجاب "...

بقي لنا نقطة يجب توضيحها:

و هي علاقة الإمام بأنوار سيد الأنام من جهة و التي هي أنوار التلقي، أو أنوار المدد، و علاقته بباقي الأنام من جهة أخرى و التي تسمى أنوار الإلقاء أو أنوار الإمداد، و كما سلف ذكره وهو معلوم عند أهل الاختصاص أن الأنوار الربانية لها وجهتين، وجهة...

حقيقة الدواء الوهم:

إن ما ذكره البروفيسور طوكي عن الدواء الوهم ( بلاسيبو) و كل ما أسفرت عنه أبحاث الأطباء منذ 1949 هي في الواقع من الأهمية بمكان، و لا يجب أن يهمل رأي و لو ظهر شروده أو شذوذه، و إنه من الأمانة العلمية في الطب أن تؤلف كتب في هذا التخصص تجمع بين أبحاث...


تعليق (0)

تعليق جديد