و إذا أردنا إعادة ترتيب أهمية هذه الظروف الموجية الدماغية نسطر من خلالها ما يلي:

إن الجسد لا يكون محتاج خلال نومه إلا إلى دورات من إلى 4 هرتز (Hz)، و هي فترة يموت فيها الجسد عن نيران الطلب و الحظوظ و شواظ التدبير و الاختيار، و إن كان في ذلك فترات أحلام مروعة أو مشوقة..

و هذه المرحلة يصل إليها كل من فني عن حظوظه ، و ذلك بتسليم الأمر كله لله، ظاهره وباطنه سره وعلانيته، و ذلك سلوك الأنبياء و المرسلين و الأولياء و الصالحين الذين باعوا كل شيء لله و لم يبق لهم ما يناقشوا فيه ولا ما يعملون من أجله، و إن كان منهم عمل كجهاد أو حرث أو تجارة (۞إِنَّ ٱللَّهَ ٱشۡتَرَىٰ مِنَ ٱلۡمُؤۡمِنِينَ أَنفُسَهُمۡ وَأَمۡوَٰلَهُم بِأَنَّ لَهُمُ ٱلۡجَنَّةَۚ).. و أهل السلوك يعرفون جيدا مدى أهمية هذا البيع و هذا الوصول، و يسمونه الموت في الحياة، و هو نور الواو من الحرف القرآني، و يعني كذلك الفناء عن الحظوظ أو يسمونه الفناء في الله أو البقاء بالله، و سوف نناقشه في بابه بفضل الله و حسن توفيقه..

أما النظام الثاني الذي يولده المخ من التيارات الكهرومغناطيسية، و هو من 4 إلى 7 هرتز (Hz)، و هو الذي يأتي بعد ترتيب النوم، و هو كما قال المتخصصون، له علاقة بالمزاج، و المقصود منه هو السكون و الاطمئنان..

فمتى كان مزاج الشخص هادئا وساكنا و مطمئنا لا يحتاج جسده إلا من 4 إلى7 دورات في الثانية من الطاقة.. و من أين نأتي بهذا الهدوء و هذا السكون و هذا الاطمئنان؟..

هذا الهدوء و هذه السكينة تسمى الاطمئنان، قال تعالى: ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ وَتَطۡمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكۡرِ ٱللَّهِۗ أَلَا بِذِكۡرِ ٱللَّهِ تَطۡمَئِنُّ ٱلۡقُلُوبُ ٢٨.. فالاطمئنان محله القلب، والعبد لا سلطة له عليه قال صلى الله عليه وسلم: القلب بين أصبعين من أصبعي الرحمن يقلبه كيف يشاء.. فلا يحصل الاطمئنان إلا بالإيمان التام و الحقيقي، الذي يتأكد صاحبه أنه فعلا لا يعطي إلا الله و لا يمنع إلا الله و لا يرفع إلا الله و لا يخفض إلا الله و لا يغني إلا الله و لا يفقر إلا الله.. و ذلك حتى يبقى فعله التزام بمقام العبودية الحقيقي لا غير حتى يكون موفيا بحقوق الربوبية..

فهرس المواد


زور أيضا

1)حرف النبوة

علامة حرف النبوة أن تكون الآية آمرة بالصبر و دالة على الحق، و مزهدة في الدنيا و شهواتها كقوله تعالى: " يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ مَا لَكُمۡ إِذَا قِيلَ لَكُمُ ٱنفِرُواْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ ٱثَّاقَلۡتُمۡ إِلَى ٱلۡأَرۡضِۚ...

الحرف السريانـــي

فنقول اللغة السريانية، و هي أصل اللغات و معدنها، و هي لغة الأرواح، و سرها سار في كل لغات الأشباح، و هي لغة الملائكة الكرام، و لغة الأولياء الراسخين من أهل المقام، مكتوب منها على ساق العرش و على باب الجنة كما ورد عن الأولياء الصالحين و كما ورد ذلك...

ذكر ما رسم بإثبات الألف زيادة على اللفظ أو المعنى

و جاءت الألف زائدة في قوله تعالى: " اهبطوا مصرًا " في البقرة و " لكنا هو الله " في الكهف و " الظنونا " في الأحزاب و " الرسولا " في الأحزاب بينما جاءت 17 مرة بدون ألف و " السبيلا " في الأحزاب بينما جاءت ست مرات بدونها و قال أبو عبيد و قوله...


تعليق (0)

تعليق جديد