و من هنا يبتدئ البحث في الطب على أنوار الحبيب صلى الله عليه وسلم

و من هنا يبتدئ البحث في الطب على أنوار الحبيب صلى الله عليه و سلم

هذا و إن دل على شيء، فإنما يدل على أن استعمال الأدوية، سواء كانت ذات فعالية أو كانت أدوية وهمية، إنما يتعلق الأمر فيها برفع الإيحاء على ما يسميه الأطباء..

أما بلغة أخرى فيتعلق الأمر بمدى استجابة المريض الباطنية إلى العلاج، و لا أقول النفسية بالمعنى الظاهري، لأن كل من كان مريضا كانت له الرغبة النفسية في العلاج، و زيارته للطبيب أكبر دليل على استعداده، و لكن بما يسميه الأطباء " الاستعداد ما فوق النفسي"، يعني التجاوب الحقيقي الطبيعي الذي لا حول للمريض فيه بالزيادة أو لا النقصان ..

فالأمر هنا متعلق بسلوك المريض مع نفسه، و في حياته و محيطه و دائرته..

فالشخص الكاذب مثلا، ليست مشكلته أنه يقول الكذب و فقط، و إنما يصبح لا يصدق الآخرين، و هذا يفقده الصدق و المصداقية في نفسيته..

و بكونه خائن يكون فقد الأمانة في سريرته..

و بكونه فضا غليظا متكبرا يكون فقد المحبة و المودة في سره و علانيته....

و ذكر الصدق و الكذب و الأمانة و الخيانة و ما إلى ذلك من السلوك ليس محطه فكري و فقط و إنما تأثيره وظيفي على مستوى سائر الأعضاء ظاهرها و باطنها..

فكلام الدكتور رورشاش عن الأشخاص الشديدي التأثير، أو المتلهفين أو المهمومين على حد تعبيره في بحثه، هو تشخيص يفتقر إلى تشخيص زائد، حتى يمكن أن يقول عن هؤلاء أنهم أشخاص طيبون ذووا قلوب سليمة، و إحساسات رقيقة، و سلامة في القالب الناتجة عن سلامة في القلب، و هذا الوصف إنما هو حصاد سلوكي اكتُسب من زراعات سلوكهم اليومية، في قناعاتهم و عملهم و معاملاتهم مع الغير في البيت و العمل و المحيط..

من هنا إذن يبدأ للطبيب الحقيقي تشخيص زائد، يبحث في تفاعل المريض مع الدواء، زيادة على التشخيص المعروف و المألوف.. و منه يترتب تخصص نفسي، أو ما فوق النفسي، أو روحي أو سلوكي، مضافا إلى التخصص في العضو المريض...

و الطب لا يزال يفتقر إلى هذا الذي يسمى طب ما فوق النفس، أو طب ما فوق العادة أو الطب السلوكي، يعني حقيقة الطب و طبيعته، و طبيعة الطب و سلوكه.. و بهذه الكلمة المتواضعة، نقول أن المسؤولية في هذا التخصص، مردها إلى الأطباء المسلمين، الذين لهم مبادئ في الحقيقة الطبيعية و الطبيعة الحقيقية.. فليراعوا إلى جانب التشخيص العرضي للعضو المريض، مدى استجابة المريض الحقيقية على التداوي، و ذلك هو رفع نسبة ما يسمى بالإيحاء في الطب..

و من المسلّم به أنه لا ترتفع نسبة هذا الإيحاء في الشخص إلا إذا كان سليم السلوك صافي الطوية و السريرة، مسلم مؤمن مطمئن، يعلم السر في العطاء و المنع، و يعلم الفرق بين العلم و الجهل، و حقيقة العز و الذل، والغنى و الفقر، و باقي أسماء الله الحسنى و صفاته العليا، و يعلم مقام العبودية، و سر الربوبية و يعرف كيف يفرق بين الواجب و الممنوع و بين الحق و الباطل...

فهرس المواد


زور أيضا

أنوار الرجال والنساء:

كلمة "الرجال" أنوار تقوم عليها مكونات الرجال، وكلمة "النساء" كذلك أنوار مؤهلة للنساء، فلا يكون الرجل رجلا أو المرأة امرأة حقيقة إلا إذا كان كل منهما يحمل أنواره التخصصية كاملة، ولا يمكن أن يكون انسجام رباني (طبيعي وتام) بين الرجل والمرأة إلا إذا...

بعبارة أدق و أشمل:

الله سبحانه و تعالى خالق كل شيء.. أوجد لكل خلق ما يميزه للقيام بما خُلق من أجله، قال تعالى على لسان موسى: (قَالَ رَبُّنَا ٱلَّذِيٓ أَعۡطَىٰ كُلَّ شَيۡءٍ خَلۡقَهُۥ ثُمَّ هَدَىٰ ٥٠) و سخر كل شيء لخلق الإنسان الذي خلقه لمعرفته ولعبادته قال...

7) حرف البسط ..

   و علامته أن تكون الآية مذكرة بنعم الله تعالى على عباده و تعدادها.. كقوله تعالى: " وَمَآ أَرۡسَلۡنَٰكَ إِلَّا رَحۡمَةٗ لِّلۡعَٰلَمِينَ " الأنبياء.. و قوله تعالى: " وَإِن تَعُدُّواْ نِعۡمَةَ ٱللَّهِ لَا تُحۡصُوهَآۗ إِنَّ...


تعليق (0)

تعليق جديد