التيـن على أنوار حروفها:

عندنا من الأنوار خمسة في الحروف و من أسس الأنوار خمسة و هي في حركات الحروف و من المواد الطبيعية الموجودة في فاكهة التين.. و هي كما يلي:

الأنوار:

1) امتثال أمر الله.. 2) العلم الكامل.. 3) كمال الحواس الظاهرة.. 4) الخوف من الله عز و جل.. 5) الفرح الكامل..

أسس الأنوار:

1) النفرة عن الضد.. 2) سريان الحاسة في الذات.. 3) كمال العقل.. 4) القوة الكاملة في الانكماش 5) كمال الحواس الباطنة..

المكونات في 100غ من التين الجاف:

- يحتوي من ناحية السعرات الحرارية على 252 ( kcal) و 1060 ( (Kj

- يحتوي كذلك على بروتينات بنسبة 7% وهو ما يعادل حوالي 4غ..

- سكريات بنسبة 19 % وهو ما يعادل 50غ..

- لا تخلو كذلك من ذهن لو 2% وهو ما يعادل 1،4 غ..

- صوديوم بنسبة 4% وهو ما يعادل 8غ ونصف وهو ما يساوي نسبة الملح..

أما نسبته من المعادن فهي من الأهمية بموقع..

- مغنيزيوم 52 ملغم 14%/ فوسفور 87 ملغم 12% / بوتاسيوم 45% و هي 900 ملغم / كالسيوم 167 ملغم/ إضافة إلى الحديد والنحاس والزنك والسيلينيوم واليود...

أما الفيتامينات:

- خصوصا فيتامين A (بيتاكاروتين) 3%

- فيتامين c (حامض أسكوربيك)1 % / B1 تيامين 9% / B2 7 % / B5 7 % / B6 12% / B9 8 % /...

فالسؤال للبحث هو: ما علاقة المواد الفعالة بأسس أو مقومات الأنوار أو مسبباتها، فيكون الطرح كما يلي، ولكن ما طرحت هو افتراض اجتهادي حسب ما قرأت و فهمت و لكن أهل الاختصاص بإمكانهم أن يثبتوا ما هو أهم و أبلغ و أصح، و الله لا يضيع أجر من أحسن عملا..

هذا فقط نموذج للبحث في هذه المادة أو الفاكهة التي ذكرها الله سبحانه و تعالى في كتابه الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه..

فهرس المواد


زور أيضا

رسم المصحف الشريف

   اعتُني كتاب الله تعالى بالكتابة و التحفيظ    في كثير من الدول العربية المسلمة بالسند الصحيح المتصل عن الصحابة الأطهار عن رسول الله صلى الله عليه و سلم، و إن كان في بعض دول آسيا في العقد الأخير حدث بعض التصحيف في رسم...

تحقيق في كلمة " التقوى "

إذا أردنا أن نأخذ كلمة أوسع و نوسع فيها مجال البحث على أنوار الحرف و أنوار الشكل حتى نوسع دائرة البحث فنأخذ على سبيل المثال كلمة: " التقوى " هذه الكلمة الدالة التي هي بغية و ملاذ كل مؤمن محب في الله و رسوله، و التي وردت في كتاب الله على مستوى...

ذكر ما رسمت فيه الألف واوا

و جاءت الواو بدل الألف في كل من " الصلوة " و جاءت على الأحوال في اثنان و ستين موضعا و " الزكوة " كذلك في تسع و عشرين و " الحيوة " في ثلاث و ستين و " الربوا " في سبع مواقع.. كما جاءت في الروم " رباً " مرة واحدة.. و جاءت كذلك" بِالغَدَوةِ "...


تعليق (0)

تعليق جديد