إهداء

إلى هؤلاء ..  و أولئك.. و هؤلاء

إلى هؤلاء.. الذين ادعوا العلم كذبا و بهتانا، و أساءوا إلى علم التصوف و علمائه ظلما و عدوانا،

إلى الذين نحلوا و انتحلوا في طريق العلماء بالله..فأساءوا إلى دين الله و سنة رسول الله..

إلى هؤلاء أذكر بقوله تعالى: يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ ٱتَّقُواْ ٱللَّهَ وَلۡتَنظُرۡ نَفۡسٞ
مَّا قَدَّمَتۡ لِغَدٖۖ وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَۚ إِنَّ ٱللَّهَ خَبِيرُۢ بِمَا تَعۡمَلُونَ
..

و أولئك.. الذين عموا و صمّوا، و ظلموا و ظلموا، فأخذوا من الشرع ما ظهر، و اتخذوا من الأساليب ما فجر، فكانوا لقمة سائغة لأعداء الله.. فأساءوا إلى دين الله و أولياء الله..

إلى هؤلاء أقول: ليس كل ما حجب عن النظر ينكر و لا كل معلوم يقال..فاتقوا الله..

يَٰٓأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوٓاْ إِن جَآءَكُمۡ فَاسِقُۢ بِنَبَإٖ فَتَبَيَّنُوٓاْ

أَن تُصِيبُواْ قَوۡمَۢا بِجَهَٰلَةٖ فَتُصۡبِحُواْ عَلَىٰ مَا فَعَلۡتُمۡ نَٰدِمِينَ

و إلى هؤلاء.. الذين قدر عليهم السير، و كتبوا من أهل الخير..

الذين باعوا الدنيا بالدين، و الشك باليقين، و سلكوا سبيل المتقين.. إلى هؤلاء أقول:

يا ليتني كنت نعلا من نعالكم، أو حتى حصوة تعلقت بنعالكم،

فبحق من قربكم لا تبعدوا محبكم، و بحق من خصكم أشركوا المتطفل عليكم..

نظرتكم تكفي، و السماع إليكم يشفي، و صحبتكم تفي..

لا عشت بدونكم أبدا...

إليكم جميعا أهدي هذا..

فهرس المواد


زور أيضا

الإسلام دين الأمم كلها..

الدين واحد، لأنه من الله الواحد، و توحيد مناهج النبوءات و الرسالات من توحيد الأفعال و الصفات.. (إِنَّ ٱلدِّينَ عِندَ ٱللَّهِ ٱلۡإِسۡلَٰمُۗ).. وقال تعالى: (وَمَن يَبۡتَغِ غَيۡرَ ٱلۡإِسۡلَٰمِ دِينٗا فَلَن يُقۡبَلَ مِنۡهُ وَهُوَ فِي ٱلۡأٓخِرَةِ...

ذكر ما رسم بإثبات الألف زيادة على اللفظ أو المعنى

و جاءت الألف زائدة في قوله تعالى: " اهبطوا مصرًا " في البقرة و " لكنا هو الله " في الكهف و " الظنونا " في الأحزاب و " الرسولا " في الأحزاب بينما جاءت 17 مرة بدون ألف و " السبيلا " في الأحزاب بينما جاءت ست مرات بدونها و قال أبو عبيد و قوله...

ردود لا مفر منها

وَقُل رَّبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنۡ هَمَزَٰتِ ٱلشَّيَٰطِينِ ٩٧ وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَن يَحۡضُرُونِ ٩٨    اللهم إنك سلطت علينا شيطانا عدوا لنا بصيرا بعيوبنا مطلعا على عوراتنا يرانا هو قبيله من حيث لا نراهم، اللهم أيِّسه منا كما أيَّسته...


تعليق (0)

تعليق جديد