بقي لنا نقطة يجب توضيحها:

و هي علاقة الإمام بأنوار سيد الأنام من جهة و التي هي أنوار التلقي، أو أنوار المدد، و علاقته بباقي الأنام من جهة أخرى و التي تسمى أنوار الإلقاء أو أنوار الإمداد، و كما سلف ذكره وهو معلوم عند أهل الاختصاص أن الأنوار الربانية لها وجهتين، وجهة يتلقاها رسول رب العالمين من لدن رحمن رحيم و هي وجهة لا تفتر أبدا و لا تنقطع سرمدا، و لا يطيق ذلك إلا من شد الله على قلبه بقوة و قواه بعلم و علمه بحكمه و هو سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم و شرف و عظم، و الوجهة الأخرى هي التي يلقي بها الرسول الكريم إلى العلماء العاملين حسب ما تطيقه ذواتهم في اتباع نهجه و محجته و سنته..

و أنوار التلقي و الإلقاء هي السند المتصل به صلى الله عليه وسلم في كل زمان و مكان مرورا من نقطة الوجود إلى كل موجود، يعني منه صلى الله عليه وسلم إلى القطب المتصرف في الغوثية إلى الأقطاب السبعة إلى الأوتاد من أهل العمل بالعلم ثم بعد ذلك إلى ما شاء الله من أهل العادة.. و من جهة أخرى إلى أهل التصرف من البدلاء و النجباء و النقباء، و هذه سلسلة نورانية عرفها من عرفها و جهلها من جهلها و لا يجوز القول أكثر من ذلك و لنرجع إلى ما نحن بصدده في ربط أنوار التلقي و الإلقاء و هي كما يلي في الصورة و أفضل أن تكون بدون تعليق:

فهرس المواد


زور أيضا

ترجمة المؤِّلف و المُؤلَّف

البروفيسور روبير طوكي، فرنسي الجنسية، أستاذ بمعهد علم الإنسان (الأنتربولوجي) Professeur a l'école d' anthropologie ، و نائب الرئيس للمؤسسة الدولية لعلوم ما وراء الطبيعة (الميتافيزيقية)Vice président de l'institut...

ردود لا مفر منها

وَقُل رَّبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنۡ هَمَزَٰتِ ٱلشَّيَٰطِينِ ٩٧ وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَن يَحۡضُرُونِ ٩٨    اللهم إنك سلطت علينا شيطانا عدوا لنا بصيرا بعيوبنا مطلعا على عوراتنا يرانا هو قبيله من حيث لا نراهم، اللهم أيِّسه منا كما أيَّسته...

إن هذا القرآن أنزل على سبعة أحرف

روى الحديث عدد من الصحابة كما هو معلوم    كعمر بن الخطاب و هشام بن حكيم و أبي بن كعب وعبد الرحمن بن عوف و عثمان بن عفان و أبو هريرة و عمر ابن أبي سلمة و أبو جهم الأنصاري و سمرة بن جندب و عمرو بن العاص، و رواه بطرق مختلفة كل من البخاري...


تعليق (0)

تعليق جديد