20# ما من نفس تبديه إلا و له قدر فيك يمضيه.

قلـت: النّـفَس، هو قدر ما يخرج النفس و يرجع، و هو أوسع من الطرفة، و الطرفة أوسع من اللحظة، و هي رمق البصر و رده، و القدر هو العلم السابق للأشياء قبل أن تظهر، و هو أعلم أوقاتها، و أماكنها و مقاديرها، و عدد أفرادها، و ما يعرض لها من الكيفيات، و ما ينزل بها من الآفات، فإذا علمت أيها الإنسان أن أنفاسها قد عمها القدر، و لا يصدر منك و لا من غيرك، إلا ما سبق بها علمه و جرى بها قلمه، لزمك أن ترضى بما يجري به القضاء، فأنفاسك معدودة، و طرفاتك و لحظاتك محصورة، فإذا انتهى آخر أنفاسك رحلت إلى آخرتك، و إذا كانت الأنفاس معدودة، فما بالك بالخطوات و الخطرات، و غير ذلك من التصرفات، و لله در القائل :

مشيناها خطًى كتبت علينــا

و من كتبت عليه خطىً مشاهـا

و من قسمت منيته بـــأرض

فليس يموت في أرض سواهــا

 

و حقيقة الرضى هو تلقي المهالك بوجه ضاحك، و حقيقة التسليم استواء النقيمة و النعيم، بحيث لا يختار في أيهما يقيم، و هذا هو مقام أهل الكمال، الذين تحققوا بالزوال، نفعنا الله بذكرهم، و خرطنا في سلكهم آميــن.

 

الأدب السابــع: الوصول إلى مواجهة الأنوار

 

فهرس المواد


زور أيضا

Sagesse 213

جعلك في العالم المتوسط بين ملكه و ملكوته، ليعلمك جلال قدرك بين مخلوقاته و أنك جوهرة تطوى عليها أصداف مكنوناته    قلت: قد عظم الله سبحانه هذا الإنسان و جعله نخبة الأكوان، اجتمع في ما لم يجتمع في غيره، فيه ملك و ملكوت، و نور و ظلمة، و...

Sagesse 133

   قلـت: الملكوت مبالغة في الملك، هذا في اعتبار اللغة، و أما باعتبار اصطلاح الصوفية، فالعوالم ثلاثة: ملك و ملكوت و جبروت، فالملك ما يدرك بالحس و الوهم، و الملكوت ما يدرك بالعلم و الفهم، و الجبروت ما يدرك بالبصيرة و المعرفة، و هذه...

Sagesse 191

   قلت: إنما كان الوارد الذي يرد على قلوب السائرين أو الطالبين قويا شديدا، لأنه يأتي من حضرة اسمه تعالى "القهار" ليدمغ بقهريته كل ما وجد في النفس أو القلب من الأغيار، و إنما قلنا من حضرة اسمه القهار، لأن الحق تعالى له حضرات بعدد...


تعليق (0)

تعليق جديد