223# ذاكر ذكر ليستنير قلبه، فكان ذاكرا، و ذاكر استنار قلبه فكان ذاكرا، و الذي استوت أنواره و أذكاره فبذكره يهتدى و بنوره يقتدى.

    قلت فالذي ذكر ليستنير قلبه، هو الذي يسبق ذكره نوره، فهو من القوم الذين تسبق أذكارهم أنوارهم، و الذي استنار قلبه فكان ذاكرا هو الذي يسبق ذكره نوره، فهو من القوم الذين تسبق أنوارهم أذكارهم، و هم العارفون بالله، لا تجدهم إلا في حضرة الله بين ذكر أو فكرة أو نظرة أو إرشاد إلى الحضرة، فقلوبهم ممتلئة بالأنوار، و أرواحهم دائما في حضرة الأسرار.

   ثم إن وجود الذكر في الظاهر عنوان وجود الشهود في الباطن، إذ لولا وارد ما كان ورد، و هو الذي أبان بقوله:

 

فهرس المواد


زور أيضا

Sagesse 60 arabe

الاستدارج هو كمون المحنة في عين المنة، و هو مأخوذ من درج الصبي، أي أخذ في المشي شيئا فشيئا، و منه الدرج الذي يرتقي عليه إلى العلو، كذلك المستدرج، هو الذي تؤخذ منه النعمة شيئا بعد شيء، و هو لا يشعر، قال تعالى: (سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ...

Sagesse 61 arabe

قلــت: من الأمور المؤكدة على المريد الصادق أن يراعي الأدب مع الله في كل شيء، و يلتزم التعظيم لكل شيء، و يحفظ الحرمة في كل شيء، فإذا أخل بشيء من هذه الأمور، و أساء الأدب مع ربه فليبادر بالتوبة و الاعتذار، مع الذلة و الانكسار، فإن أخر التوبة إلى...

Sagesse 202

   قلت: علم الحق سبحانه أن من عباده من لا يقبل النصح بمجرد القول، فلا يزهد في الدنيا بمجرد سماع الوعظ، إذ كثير من أهل العلم و الفهم يسمعون القرآن يقرعهم عليها و يحذرهم من غرورها، و هم غائبون في ذلك التذكير مشغولون بما يوجب لقلوبهم...


تعليق (0)

تعليق جديد