50# أورد عليك الوارد ليخرجك من سجن وجودك إلى فضاء شهودك.

أي إنما أورد عليك وارد الوصال، بعد أن أهب عليك نفحات الإقبال، ليخرجك من سجن رؤية وجودك إلى فضاء، أي اتساع شهودك بربك، فرؤية وجودك مانعة لك من شهود ربك، إذ محال أن تشهده و تشهد معه سواه، و وجودك ذنب لا يقاس به ذنب، و أنشد الجنيد:

و جودي أن أغيب عن الوجـود

بما يبدو علي من الشهــــود

فالفناء عن النفس و زوالها أصعب من الفناء عن الكون و هدمه، فمهما زالت النفس و هدمت، انهدم الكون و لم يبق له أثر، و قد يهدم الكون و تبقى في النفس بقية، فلذلك قدم الشيخ رق الأكوان على سجن وجود الإنسان، و الله تعالى أعلم.

 

الواردات أنوار القلوب

فهرس المواد


زور أيضا

Sagesse 127

   قلـت: القبض و البسط حالتان يتعاقبان على الانسان كتعاقب الليل و النهار، فالليل محل السكون و القرار، و النهار محل التحرك و الانتشار، القبض لا حظ للنفس فيه، و البسط تأخذ النفس حظها منه، و ما لا حظ للنفس فيه أقرب للسلامة و...

Sagesse 47 arabe

قلـت: الصغيرة هي الجريمة التي لا وعيد فيها من القرآن، و لا من الحديث، و الكبيرة هي التي توعد عليها بالعذاب أو الحد في القرآن أو السنة، و قيل غير ذلك، هذا كله بالنظر لظاهر الأمر، و أما باعتبار ما عند الله من أمر غيبه، و بالنظر إلى حلمه و عدله،...

Sagesse 43 arabe

قلــت:الأعمال حركة الجسم بالمجاهدة، و الأحوال حركة القلب بالمكابدة، و المقامات سكون القلب بالطمأنينة، مثال ذلك في مقام الزهد، فإنه يكون أولا عمله مجاهدة بترك الدنيا و أسبابها، ثم يكون مكابدة بالصبر على الفاقة حتى يصير حالا، ثم يسكن القلب و...


تعليق (0)

تعليق جديد