50# أورد عليك الوارد ليخرجك من سجن وجودك إلى فضاء شهودك.

أي إنما أورد عليك وارد الوصال، بعد أن أهب عليك نفحات الإقبال، ليخرجك من سجن رؤية وجودك إلى فضاء، أي اتساع شهودك بربك، فرؤية وجودك مانعة لك من شهود ربك، إذ محال أن تشهده و تشهد معه سواه، و وجودك ذنب لا يقاس به ذنب، و أنشد الجنيد:

و جودي أن أغيب عن الوجـود

بما يبدو علي من الشهــــود

فالفناء عن النفس و زوالها أصعب من الفناء عن الكون و هدمه، فمهما زالت النفس و هدمت، انهدم الكون و لم يبق له أثر، و قد يهدم الكون و تبقى في النفس بقية، فلذلك قدم الشيخ رق الأكوان على سجن وجود الإنسان، و الله تعالى أعلم.

 

الواردات أنوار القلوب

فهرس المواد


زور أيضا

Sagesse 228

الفكرة سير القلوب في ميادين الأغيار    فمن لا تفرغ له لا فكرة له، و من لا فكرة له لا سير له، و من لا سير له لا وصول له، فالفكرة هي سير القلب إلى حضرة الرب، و ذلك السير إلى ميادين الأغيار، أي في مجال شهود الأغيار ليستدل بها على...

Sagesse 51 arabe

الأنــوار مطايــا القلـوب و الأســرار قلت: النور نكتة تقع في قلب العبد من معنى اسم أو صفة، يسري معناها في كليته حتى يبصر الحق، و الباطل إبصارا لا يمكنه التخلف معه عن موجبه، قاله الشيخ زروق، و المطايا جمع مطية، و هي الناقة المهيأة للركوب، و...

Sagesse 194

   قلت: ثمرة الوارد هو عدم العوائد و اكتساب الفوائد، و التخلية من الرذائل و التحلية بالفضائل، و إن شئت قلت: ثمرة الوارد الصادق هو ما ينشأ عنه من الذلة و الانكسار و الخشوع و السكينة و الوقار و الحلم و الزهد و السخاء و الإيثار و التخلص من...


تعليق (0)

تعليق جديد