67# من وجد ثمرة عملها عاجلا فهو دليل على وجود القبول آجلا.

قلـت: ثمرة العمل هي لذيذ الطاعة، و حلاوة المناجاة، و أنس القلب بالمراقبة، و فرح الروح بالمشاهدة، و السر بالمكالمة، (قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَّشْرَبَهُمْ) البقرة/60 ، و دليل وجود هذه الثمرة، النشاط في النهوض إليها و الاغتباط بها و المداومة عليها، و زيادة المدد فيها، و هي علامة حلول الهداية في القلب قال تعالى: (وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى) مريم/76، و للبوصيري في همزيته:

و إذا حلت الهداية قلبا

نشطت للعبادة الأعضاء

فمن رأيناه في زيادة الأعمال و الترقي في الأحوال علمنا أنه وجد لعمله ثمرة، فهي بشارة له على قبولها، و من رأيناه انقطع عن عمله، أو نقص من أحواله خفنا عليه عدم قبول أعماله، و من ثمرة الأعمال أيضا الاستيحاش من الخلق و الأنس بالملك الحق، و من ثمرة العمل أيضا الاكتفاء بعلم الله و الاغتناء به عما سواه، زاد الشيخ زروق رضي الله عنه: الحياة الطيبة، و نفوذ الكلمة و انتفاء الحزن للفرح بالمنة /.

فدليل الأول قوله تعالى: (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ) النحل/97، قيل هي القناعة، و قيل هي الرضا و التسليم، و التحقيق إنها المعرفة..

و دليل الثاني و هو نفوذ الكلمة قوله تعالى:( وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا) النور55، فنفوذ الكلمة هي الخلافة، و قال تعالى: (وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ) {السجدة/24..

و أمل الثالث، و هو انتفاء الحزن، و دليله في نفسه لأن حلاوة العمل تنسي الحزن و الغم لأنها شبيهة بنعم الجنة، قال تعالى في شأن أهل الجنة:( وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّنَا لَغَفُورٌ شَكُورٌ) فاطر/34.. و الله تعالى أعلم..

 

مقامك حيث أقامك

و سيأتي التحذير من الوقوف مع حلاوة الطاعة و أنها سموم قتالة، و لما ذكر ميزان مقادير الأعمال ذكر ميزان مقادير الرجال، أو تقــول: لما ذكر ميزان العمل المقبول من المردود، و ذكر ميزان العامل المحبوب من المطرود قــال:

فهرس المواد


زور أيضا

Sagesse 167

   قلت: من شأن النفس تسويف العمل و تطويل الأمل، فلو تركت مع اختيارها ما توجهت قط إلى ربها، و لما علم الحق سبحانه أن من عباده من لا تنهضه المحبة و لا يسوقه إليه مجرد الرغبة، و إنما تسوقه إليه سلاسل الامتحان بتخويف النيران، أو شبكة...

Sagesse 134

   قلـت: الاطلاع على أسرار العباد قبل التمكين في الشهود و التخلق بأخلاق الملك المعبود، فتنة عظيمة، و بلية و مصيبة، و ذلك لأنه قبل التمكين في المعرفة، قد يشتغل بذلك قبله، و يتشوش خاطره و لبه، فيفتره عن الشهود و يفتنه عن الرسوخ في...

Sagesse 226

  ربَّ عمر اتسعت آماده و قلت إمداده، و رب عمر قليلة آماده كثيرة إمداده    قلت: ربَََََََََََََََََََّ هنا للتكثير في الموضعين، فكثير من الأعمار اتسعت آمادها، آماد جمع أمد، و هو الزمان، أي كثير من الناس طالت أعمارهم و اتسعت أزمنتهم،...


تعليق (0)

تعليق جديد