91# لا تطالب ربك بتأخر مطلبك، و لكن طالب نفسك بتأخر أدبك.

قلــت: هذه القاعدة عامة و إن كانت مناسبتها خاصة، فإذا طلبت شيئا و تأخر ظهور ذلك المطلب، فإنما ذلك لما فاتك من حسن الأدب، و لو لم يكن إلا قصد خصوص ذلك الطلب، فلا تطالب ربك أن يعجل مطلبك بسبب تأخره عنك، و لكن طالب نفسك بتأخر أدبك، فلو أحسنت الأدب في الطلب لقضيت حاجتك معنـىً، و إن لم تقض حسّاً، و حســن الأدب هنا هو اكتفاؤك بعلمه و رضاك بحكمه، و اعتمادك على ما اختاره لك دون ما اخترته لنفسك لقلة علمك، فقد ضمن لك الإجابة فيما يريد، لا فيما تريـد، و في الوقت الذي يريد لا في الوقت الذي تريد، و لله در القائل:

و كم رمت أمر أخرت لي في انصرافه

فلا زلت لي مني أبر و أرحما

عزمت على ألا أحس بخاطر

على القلب إلا كنت أنت المقدما

و ألا تراني عند ما قد نهيتني

لأنك في نفسي كبيرا معظما

و قال كعب بن منبـه رضي الله عنه: قرأت في بعض الكتب، يا ابن آدم، أطعني فيما أمرتك، و لا تعلمني بما يصلحك، إني عالم بخلقي، إنما أكرم من أكرمني، و أهين من هان عليه أمري، و لست بناظر في حق عبدي حتى بنظر عبدي في حقي..

فهرس المواد


زور أيضا

Sagesse 36

Regarder la vidéo : « Sagesse 36 »

Sagesse 87 arabe

أنــار الظواهر بأنوار آثــاره، و أنــار السـرائر بأنوار أوصافــه قلـت: أنوار الظواهر هي ما ظهر على تجليات الأكوان من تأثير قدرته و إبداع حكمته، كتزيين السماء بالكواكب و القمر و الشمس و ما فيها من إبداع الصنع و تمام الإتقان، و كتزيين الأرض...

Sagesse 204

خير علــم ما كانـت الخشيـة معه    فإن لم تكن خشية فلا خير فيه لأنه حجة على صاحبه، و إليه أشار بقوله: العلم إن قارنته الخشية فلــك و إلا فعليــك    قلت: لأن العلم الذي تصحبه الخشية يمنع صاحبه من الغفلة و أسبابها، و يزهده في...


تعليق (0)

تعليق جديد