2) الحجامة بالعلقة أو دودة العلق:

   عرف استعمال دودة العلق (sangsues Worm) أو العق الطبي (sangsues médicales) استعمالا منذ القدم، فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بحديث مرسل: " خير الدواء اللدود والسعوط والمشي والحجامة والعلق"..

   يعيش العلق في المياه الراكدة وفي العيون وجنبات الأنهار التي لا يوجد فيها تيار ماء قوي.. وفيها أنواع ذات سمية يجب تجنبها لأنها تنقل بكتيريا إلى الإنسان تجهد عليه بالحمى والآلام، وفيها الغير السام، وأوصافه:

   يبلغ حوالي 20 سنتم طولا، لونها بني مخضر أو أسود مائل إلى الرمادي، وهي أكثر دكانة عند منطقة الظهر، كما يوجد خط أحمر رقيق على ظهرها.. (انظر الصورة)

   للعلق الطبي ممصين في المقدمة والمؤخرة، بالمؤخرة يثبت نفسه والأمامي يستخدم لتغذيته: وهي مص الدم..

   له ثلاث فكوك كالقرون مسننة الحوافي متقابلة مع بعضها على شكل مثلث صغير، من شأن هذه الفكوك أن تخدش الجلد حيث يحدث له جرح وتبدأ بالمص..

   من عجائب هذا المخلوق: أنه عندما يخدش الجلد البشري أو غيره، فإنه يفرز لعابا يحتوي على ثلاث مركبات كيميائية:

   أ) مادة موسعة للأوعية (Vasodilatateur)، يعني زيادة كمية الضوء وارتخاء الخضلة اللزجة لجدار الأوعية، وهذا من شأنه انخفاض الضغط الدموي في الموضع لأنه يسير بسهولة ويسر..

   ب) مادة  العلقين وتسمى الهيدورين (Hirudin) وهي المادة المانعة من تجلط الدم..

   ج) مادة هيالورونيداز (Hyaluronidase) وهو أنزيم يعمل على زيادة نفاذية الجلد..

   أما كيفية العمل بها، فتوخذ العينة الغير السامة، وتُصوّم ليومين في ماء نقي، يبدل عليها الماء عدة مرات حتى تنقى وتذهب العوالق منها والشوائب، وفي الوقت المعين تطهر البقعة التي يراد الحجامة عليها وتنقى وتوضع عليها العلقة وتترك في المكان، فإذا امتلأت تسقط من تلقاء نفسها، وتضع غيرها حسب الحاجة.. وتمتص العلقة الواحدة من 3 إلى 6 غرام يعني خمسة أضعاف وزنها..

   أما المواد التي تفرزها من فكوكها فهي ذات أهمية في الطب خصوصا في منع تجلط الدم، والأدوية المتخرجة منها لها أثمنة مرتفعة جدا ونافعة جدا..

   وكثير من الحجامين المحترفين يفضلون الحجامة بعد خدش الدودة (يعني بدل التشريط الآلي ينصب العلقة في المكان المراد حجامته حتى تبدأ فيه، أو تنتهي منه ثم يعوضه بكأس الهواء) لفعالية المواد المفرزة إلا أنها بطيءة الشفط بما سنعرفة من أدوات الحجامة..

فهرس المواد


زور أيضا

ماهو الحل ونحن على هذا الحال؟؟

من قال أن الوضع على ما يرام فهو واهم وموهم.. ومن قال أن القوانين وحدها كفيلة بإرجاع الأمور إلى نصابها، فخير مثال ما نراه في الدول المتقدمة التي تملك ترسانات العالم في المراقبة والمداهمة وهي الأكثر فوضوية وإجراما.. ومن قال أن التعليم...

المعالجون في الغرب:

المعالجون في الغرب (guérisseurs)، وخصوصا من يسمون بقاطعي النار(coupeurs de feu)، والمقصود بها نار الألم، وأعطي مثالا بسويسرا الفرنسية (suisse normande) التي وضعت قانوانا للمعالجين إلى درجة أن من أراد منهم أن يسجل نفسه في لائحة توجد...

1 ) السحر..

لن أدخل في الخلافات الأدبية حول كلمة السحر ومعانيها، ولكني أحاول التركيز على ما يمكن أن يفيد العلم، ويوجه الباحثين ليخفف من حدة المصابين والمعانين، وأحاول قدر المستطاع أن أقرب الباحث بأمثلة أجدني مضطرا لذكر بعضها لعلها تكون مؤشرات لبعض...


تعليق (0)

تعليق جديد