قرانات أخرى في التسلط:

هناك قرانات سوء أخرى لا تقل بأسا عن قرانات السحر المعمول بقصد أو دونه، وهي قرانات السلوك السيء أو الأعمال الفاسدة، ولها جنود من شياطين الجن بمساعدة ومساهمة شياطين الإنس، تقوم عليها وتنظر لها.. وهي على شكل دوائر مظلمة، تصنف حسب خطورتها في عالم الشياطين، وعليها كل انواع الإغراء، والسحر الحقيقي أساس بنيتها، ولها قوانين تحميها وتدافع بها على وجودها... وهي المحرمات بجميع أشكالها وألوانها... فإذا دخل الإنسان أحد دوائرها، فإنه يسجل عندهم تسجيلا رسميا، ويصبح لهم حق في قرانته بثبوت تلك المتعة التي حصلت له في وقت دخوله إلى دائرتهم، فتلك المتعة يخدمها ويحرسها شيطان معين، والإنسان الذي قبلها قبل معها بالفطرة خادمها وحارسها، فتبقى علاقة قرانة بين الفاعل للمعصية وحارس المتعة أو مسخرها.. وتتوطد العلاقة بينهما على قدر تردد الفرد على المتعة، ويتمكن الشيطان من الإنسان بقدر خدمته له... (ولا أحتاج لقسم ثالث لتأكيد هذا لأن من تفكر قليلا يجده ثابتا)..

وهذه القرانة تكون في المتع المعنوية المحرمة (كالكبر والرياء والسمعة...) كما تكون في المتع المادية (كالظلم والجور وأكل اموال الناس بالباطل والكذب والزور والقذف والزنا وشرب الخمر...)

فهرس المواد


زور أيضا

د- الحجامة على الرجلين:

ثبتت حجامة النبي الكريم على الورك، وسبق التطرق إليه بالحديث فيما سبق.. ويعتبر الوارد نهاية للظهر خصوصا من حيث عرق النسا أو النتوء الغضروفي، وبداية للرجلين لأنه المفصل بينهما، وهما النقط 1 و 2 من الرجلين و 25 و 28 من الظهر (ويوافقان 26 و27...

الجانب الثاني:

هو العمل على إصلاح أو معالجة ما أسفرت عنه الإصابة، وكل الأساليب الطبية مطلوبة في هذا الجانب، وإن كانت الحديثة المبنية على أجهزة متطورة للتحليل الطبي (حتى تقوّم مدى إصابة العضو المصاب، وتدرس حيثيات رجوعه إلى طبيعته الوظيفية) وتوصف لذلك أدوية...


تعليق (0)

تعليق جديد