آخر باب في الصرع:

أخرت هذا الباب عنوة لأنه الأكثر شيوعا بين الناس، ووقع فيه شطط كبير، والأسر المبتلاة تقف أمامه موقف المتحير الولهان بين التحسر على أفرادها المصابين وتشتيت المعلومة العلمية في الباب.. الطب النفسي يقول شيء، ويجزم أنه الصواب وغيره الدجل، وهم يرون شيء، ولمن يسأل يجد أشياء، والحالة التي عليها المريض شيء آخر، والمدعون يقولون ما لا يفهم ويدخلون المريض وأسرته في ما لا يظهر سقفه ولا يمكن حصره ولا تنتهي مفاجآته وعجائبه... .

وأنا أحاول أن أناقش هذا الباب من زاوية ثالثة، لعلها تخدم المريض وأسرته من جهة أو يستفيد منها الطب العرضي وهي جزء لا يتجزأ من الطب الإسلامي، وإني على يقين، لو اجتمعنا كل حسب تخصصه على هذه المعلومات التي سنناقشها سويا، وهي نابعة من بحث حقيقي لا نظريات فيه، ومراقبة سنين لا عبث فيها، ومعاشرة متخصصين في الحكمة الربانية لا هزل معهم، فإنه لا شك أن "الطبيب الإسلامي" ستكون له كلمة الفصل في الموضوع، الذي نشك أحيانا في سلامة قرار الطب العرضي فيه وموقفه منه...

أبدأ فيه من بدهيات الصرع، أو يمكن أن أسميه الصرع التقليدي، وهو عادة يصيب النساء أكثر من الرجال، ويؤثر بشدة على أصحاب أمزجة وطباع دون غيرهم...

أما الكلام عن الأمزجة والطبائع، فكان ديدن الأطباء دوما قصد التعرف على المريض وتشخيص المرض ووصف الدواء، منذ عرف الإنسان الطب.. إلا أنه نبذ في الطب العرضي وهمش تهميشا (لا أراه إلا مقصودا).. وهو موضوع يلزمه من الدقة والتخصص ما لا يسمح لنا به في هذا البحث البسيط.. أعرج عليه لكي تؤخذ نظرة على الأقل..

فهرس المواد


زور أيضا

الفصل الثالث - الأطعمة والأشربة الغذائية والوقائية والشفائية في الكتاب والسنة

خلق الله الإنسان.. (لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ).. وأوجد له ما يلزمه من أسباب الحياة (كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ).. هكذا خلق الله الإنسان، لا ينقصه شيء...

4) الطب الاجتهادي:

الطبُّ في لغة العرب تدل على الإصلاح، ويقال طبٌّ بالأمور إذا لطف فيها وأحسن سياستها، وسمي الطبيب عند العرب لحذقه ومهارته في التعامل مع الأمراض والعلل.. ويقال للمريض: المطبوب تفاؤلا له بالشفاء، ويقاس عليه المسحور (يعني المريض من السحر)، وعليه...

آيات الشفاء في القرآن:

لابد من إلقاء نظرة على موروث رباني تعلمناه من الناس، وهي آيات الشفاء في القرآن الكريم، وما لها من الأسرار في إشفاء الأسقام والعلل.. إنها آيات ست كما يعلمها الجميع، وتكلم عنها جميع من كان له الشرف في الاهتمام بأمر المسلمين، وهي تستعمل بشتى...


تعليق (0)

تعليق جديد