مواضع الأخدعين والكاهل:

الأخدعين:

الأخدع هو موضع يقع فوق العرق الوريدي الخارجي من كل جهة من العنق (veine jugulaire externe) وهو موضع حساس جدا للحجامة، لأن التشريط العميق يمكن أن يصيب العرق فتصعب السيطرة عليه، أو تضغط المنطقة بكاسات الهواء فيقع المحجوم في الإغماء اللحظي أو يحصل له مكروه بعد حين.. وقد قيل كلام كثير في الأخدعين ولكن موضع الأخدعين الصحيح وراء الوريد الأخدعي من كل جانب من العنق، ومن حالفه الحظ والتقى رجال متقدمين في السن فإنه سيخبروه أن الحجامة لم تكن أيامها إلا في هذين المكانين، وهذا إنما يدل على أن الحجامة ورثت عندهم بالسند المتصل العملي..

أما مهمة العرق الأخدعي (veine jugulaire) (وأفضل أن أسميه هكذا ليزول الالتباس) هي نقل الدم الذي يقلّ فيه الأكسجين (appauvri en oxygène) من الرأس إلى القلب.. توجد عدة عروق أخدعية: أثنان داخلية (veines jugulaires internes) وهي الأضخم في العروق الأخدعية، واثنان خارجية (externes) وهي التي تكون خلفها الحجامة، واثنان في الوراء (postérieures)، واثنان في الأمام (antérieures)، وكلها تحيط بالعنق من كل جانب، وكلها تصرف الدم من المخ والوجه إلى العروق التي توجد تحت الترقوة (veines subclavières)... (انظر الصورة):

فمكان الحجامة الحقيقي للأخدعين:

هو وراء ملتقى الوريد الأخدع الخارجي مع الوريد الأخدع الداخلي.. وهذا يتوقف على تكوين قفى المريض وطبيعة جلده، واعتبارات أخرى، والحجام الحذق باعتبار كل هذا يقدم كاسات الهواء فيجعلها وراء ملتقى الوريدين أو يؤخرها بعض الشيء أو يرفعها أو ينزلها... وقد تختلف إذا كانت امرأة أو أحد لا يرغب في حلق ذلك الجزء من الرأس فإنه توجد عضمة وراء الأذن فإنها تفي بالغرض، وإن كان رجلا وأراد أن يحلق بعضا من تلك البقعة فالأخدع الحقيقي يقع تحت الشعر.. ويكون التشريط سطحيا وخفيفا، أو يكتفي الحجام بوخز فقط على المكان حتى تنشط الأوردة للقيام بسحب الدم الذي يعوزه الأكسجين، فيحل مكانه آخر مشبع به.. وتنشط معه المجسات المحيطة...

ومن الطبيعي أن يصاب المحجم فيه ببعض دوار (الدوخة) وهذا دليل على أن أن الأكسجين يصل إلى المخ بكمية معتبرة تماما كما يحصل لمن أكثر في استنشاق الهواء الطبيعي، وبعد ذلك مباشرة تفتح حواسه السمعية والبصرية والفكرية... .

والوريد الأخدع الخارجي يتأثر من غيره من الأعضاء إذا كانت مصابة كما يؤثر هو عند إصابته في كثير من الأعضاء..

فهرس المواد


زور أيضا

الوجه الثاني:

ربما ما سأذكره سوف يصدم الكثير من الناس، فلنسمعه إلى الأخير ولنتفكر!.. ذكرت في آخر الفقرة السابقة شيئا أقرب ما يكون من السحر في المأكولات المصبرة (أو المأكولات والمشروبات الغير مرشدة بصفة عامة)، ومن تأملها واتبع الأثر من كل جوانبه يجد شبهة...

كيف تتأثر الخلية بمفعول الفكر أو المعتقد ؟؟

لا يوجد أي مسلم يشك في أن الإيمان يرقى بصاحبة في معارج النقاء والصفاء والطهارة في الحس والمعنى، بصرف النظر عن أصل خلقته أو لون بشرته، وقد ثبت عن النبي الكريم قوله: التمسوا الخير في حسان الوجوه.. أو كما قال صلى الله عليه وسلم، والمقصود بيان...

قصة واقعية:

حكى لي احد الشيوخ الذين يعيشون في هولندا (وهو باحث في هذا العلم على كبر سنه)، أن أحدا من المهاجرين زاره أبوه في المهجر، وهو رجل شيخ.. فسمع في الجوار صراخ إمرأة، فلما استفسرهم قالوا أنها جارتهم تعاني من الصرع ويأتي الطبيب في كل مرة يعالجها...


تعليق (0)

تعليق جديد