مواضع الأخدعين والكاهل:

الأخدعين:

الأخدع هو موضع يقع فوق العرق الوريدي الخارجي من كل جهة من العنق (veine jugulaire externe) وهو موضع حساس جدا للحجامة، لأن التشريط العميق يمكن أن يصيب العرق فتصعب السيطرة عليه، أو تضغط المنطقة بكاسات الهواء فيقع المحجوم في الإغماء اللحظي أو يحصل له مكروه بعد حين.. وقد قيل كلام كثير في الأخدعين ولكن موضع الأخدعين الصحيح وراء الوريد الأخدعي من كل جانب من العنق، ومن حالفه الحظ والتقى رجال متقدمين في السن فإنه سيخبروه أن الحجامة لم تكن أيامها إلا في هذين المكانين، وهذا إنما يدل على أن الحجامة ورثت عندهم بالسند المتصل العملي..

أما مهمة العرق الأخدعي (veine jugulaire) (وأفضل أن أسميه هكذا ليزول الالتباس) هي نقل الدم الذي يقلّ فيه الأكسجين (appauvri en oxygène) من الرأس إلى القلب.. توجد عدة عروق أخدعية: أثنان داخلية (veines jugulaires internes) وهي الأضخم في العروق الأخدعية، واثنان خارجية (externes) وهي التي تكون خلفها الحجامة، واثنان في الوراء (postérieures)، واثنان في الأمام (antérieures)، وكلها تحيط بالعنق من كل جانب، وكلها تصرف الدم من المخ والوجه إلى العروق التي توجد تحت الترقوة (veines subclavières)... (انظر الصورة):

فمكان الحجامة الحقيقي للأخدعين:

هو وراء ملتقى الوريد الأخدع الخارجي مع الوريد الأخدع الداخلي.. وهذا يتوقف على تكوين قفى المريض وطبيعة جلده، واعتبارات أخرى، والحجام الحذق باعتبار كل هذا يقدم كاسات الهواء فيجعلها وراء ملتقى الوريدين أو يؤخرها بعض الشيء أو يرفعها أو ينزلها... وقد تختلف إذا كانت امرأة أو أحد لا يرغب في حلق ذلك الجزء من الرأس فإنه توجد عضمة وراء الأذن فإنها تفي بالغرض، وإن كان رجلا وأراد أن يحلق بعضا من تلك البقعة فالأخدع الحقيقي يقع تحت الشعر.. ويكون التشريط سطحيا وخفيفا، أو يكتفي الحجام بوخز فقط على المكان حتى تنشط الأوردة للقيام بسحب الدم الذي يعوزه الأكسجين، فيحل مكانه آخر مشبع به.. وتنشط معه المجسات المحيطة...

ومن الطبيعي أن يصاب المحجم فيه ببعض دوار (الدوخة) وهذا دليل على أن أن الأكسجين يصل إلى المخ بكمية معتبرة تماما كما يحصل لمن أكثر في استنشاق الهواء الطبيعي، وبعد ذلك مباشرة تفتح حواسه السمعية والبصرية والفكرية... .

والوريد الأخدع الخارجي يتأثر من غيره من الأعضاء إذا كانت مصابة كما يؤثر هو عند إصابته في كثير من الأعضاء..

فهرس المواد


زور أيضا

بعبارة أوضح:

نحن نعلم ان هناك فرق بين من يرى، ويحلل ما يرى تقنيا، (وهذا في متناول الجميع) ولكن من يعالجه اعتباريا ويعتبر من خلال ما يرى ويأخذ القرار المناسب موافقا لما يرى... هنا يكون التفاوت بين الأشخاص حسب اتساع المنطقة المعينة ومدى نشاطها العصبي وصلتها...

الآية الأولى من آيات الشفاء الست:

إذا رأينا إلى الآية الآولى نجدها في سورة التوبة، ونصها: وَيَشۡفِ صُدُورَ قَوۡمٖ مُّؤۡمِنِينَ.. ولا يمكن الحكم على الآية هكذا إذا كنا نريد استنباط الأحكام منها، وتعتبر الآية بمثابة صدر للمعنى، أو مبتدأ بالنسبة للمعنى البلاغي، وعجزها أو خبرها فيما...

الخلاصة:

هذه دراسة قيمة من الفريق الطبي السوري، وأنا أضفت عليها بعض التوضيحات في الكلمات الطبية لعلها تنفع بعض المرضى أو على الأقل يتحصل فهم عن المصلح والمقصود به وبعض من مهامه.. وهناك أسرار أخر سوف نتطرق إليها في هذا البحث المتواضع آملا أن يفتح بابا...


تعليق (0)

تعليق جديد