الحكم على الصرع بالقرائن:

الطب يعرف الاستشهاد بالمتلازمات (syndrome) عن المرض، وهي التي يعتمد عليها الطب الإكلينيكي، وهي كذلك في متناول أسرة المريض، أو في غالب الأحيان يعرفها المريض نفسه ويتوصل إليها الطبيب من خلال سؤاله، وأود من خلال متلازمات الصرع أن أبين الفرق بين الصرع المرضي والصرع من الجن أو الصرع المجهول السبب كما يسميه الطب..

وأود في البداية الاستشهاد بواقعة المرأة التي جاءت تشكو إلى الرسول الكريم مرضها وكانت تصرع وتتكشف، قالت كما ورد في الصحيحين: إني أصرع وإني أتكشف فادع الله لي، قال صلى الله عليه وسلم: إن شئت صبرت ولك الجنة.. وإن شئت دعوت الله أن يعافيك، فقالت: أصبر، فقالت: إني أتكشف فادع الله أن لا أتكشف فدعا لها.. فيروى أنها لم تتكشف بعدها في صرعها، وبقي الصرع ملازمها حتى توفيت على ذلك الحال..

ولو أن الكلام سبق عن هذا الحديث الطبي الرباني، ولكني أكرره لبيان القرائن المرضية، فالمرأة كانت تصرع وتتكشف، فأي نوع من الصرع هذا الذي يغيب العقل تماما، ولا يبقى من الحركات إلا التكشف، فهذه متلازمة مقصودة في التكرر، وبها ينتفي الصرع المرضي تماما، لأن غياب العقل أو تعطل مهامه في المراقبة أو انهيار الجهاز العصبي، ربما قد يصحبه ارتجاج في بعض الأعضاء أو عض على اللسان مثلا أو خروج زبد من الفم أو التبول... و كل هذا يدل فعلا على صرع مرضي وعطل في المخ فعلي، أما وأن تعتمد الحركات المحكمة للتكشف بالضبط مثلا، وربما من جهة معينة دون جهة، وفي كل مرة، فكل ما يمكن أن يقال من أجوبة الأطباء النفساسيين فهو مردود عليهم، فما بالك إن صرع وتكلم بغير لسانه، أو بغير صوته، أو قال إني جني مثلا، وربما حكى قصته مع المريض، أو تكلم بأسرار لا يعرفها المريض أو لا يعرفها السائل أو فعل أشياء عادية أو أحيانا خارقة... فمن الإجحاف أو الظلم المركب أو العدوان الهمجي على مهنة الطب ألا يشخص هذا الصرع ولا يسند إلى ما هو معروف منذ وجود البشر وأعراض المرض بأنه "صرع الجن".. وهذا يرد خصوصا عند الأطباء النفسانيين في العلم العربي الإسلامي، ولا يتصدى له إلا في القنوات والفضائيات لنفس الدول.. اما في بعض الدول كالنرويج مثلا، فمرة في كل أسبوع تعرض حالة جديدة من مريض من صرع الجن على القناة مباشر، ومع المريض أحد الرهبان أو من يدعي علاج ذلك من كهان أو الكاهنات، حتى تنتهي الحصة بالنتيجة لأحد الأطراف، وغالبا ما يكون الجني الغالب...

فهرس المواد


زور أيضا

ج) الحجامة المنزلقة (أو المتزحلقة):

وهي كالحجامة الجافة، إلا انها تختلف عنها بتحريك الكأسات الفارغة على مساحة أوسع من الجسد، وتنفع كتدليك معاكس إذا دعت إليه الضرورة، وينفع في الظهر والصدر والفخدين وأماكن أخرى سوف نتطرق إليها لاحقا. يطهر الموضع المراد تزحلق الكأسات الفارغة عليه،...

تحديد مواقع الحجامة:

عرفت الحجامة العصرية وعرفت معها نقاط على مستوى البدن كلها مستوحاة من نظام الوخز بالإبر الصينية على حسب ما يسمى عندهم بخطوط الطاقة، حيث نجد كثيرا من النقط على جسم الإنسان وتقدر ب 98 نقطة.. 55 منها تكون الظهر، و33 منها على الوجه وعلى...

ما هي مكانيك الكموم؟؟:

ميكانيك الكموم أو ميكانيك الكم (Mécanique Quantique) هو فرع من الفيزياء يهتم بالنظرية الحسابية والفيزيائية لتفسير مكونات الذرة وتطورها في الزمان والمكان حسب النظم الفيزيائية على مستوى الجسيمات الذرية (Atomique) أو ما دون...


تعليق (0)

تعليق جديد