الوجه المرخص دينيا وطبيعيا وربانيا:

نختم بالآية الكريمة التي ابتدأنا بها وهي قوله تعالى: وَفِي ٱلۡأَرۡضِ قِطَعٞ مُّتَجَٰوِرَٰتٞ وَجَنَّٰتٞ مِّنۡ أَعۡنَٰبٖ وَزَرۡعٞ وَنَخِيلٞ صِنۡوَانٞ وَغَيۡرُ صِنۡوَانٖ يُسۡقَىٰ بِمَآءٖ وَٰحِدٖ وَنُفَضِّلُ بَعۡضَهَا عَلَىٰ بَعۡضٖ فِي ٱلۡأُكُلِۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَأٓيَٰتٖ لِّقَوۡمٖ يَعۡقِلُونَ ٤...

والمقصود بالبحث كما سبقت إليه الإشارة هي الكلمة الربانية "صِنۡوَانٞ" فما توافق منها مع أنوار الكلمة كان من طبيعة الخلق، وفيها منافع ما خلقها الله من أجله، أما إذا تعارضت أنوار نبتها فإنها تأتي حتما بغير ما خلقت له، فلا تؤدي وظيفتها الغذائية ولا توازنها الطبيعي في الأرض...

فعلى المتخصصين أن يعيدوا النظر في خمس أصول الشفرة الوراثية، وهي انوار الكلمة القرآنية "صِنۡوَانٞ" وليجتهدوا حتى يعرفوا مدى منطوق الأنوار على الشفرة الوراثية، وعلى المورثات الفعالة التي يتأصل منها النبات أو الشجر أو الحب أو الفاكهة... فإنه حتما يكون عملا ربانية وخدمة للإنسان وللقرآن...

فهرس المواد


زور أيضا

الحجامة على الظهر:

   سبق في الحصص الماضية التطرق إلى بعض المناطق من الظهر خصوصا منها الكاهل، وبينا موقعها في الفقرة السابعة، فليرجع إليها في فقرة الحجامة...

الآية الثانية من آيات الشفاء :

وردت الآية الثانية في سورة يونس، ونصها كما يلي من قوله تعالى: يَٰٓأَيُّهَا ٱلنَّاسُ قَدۡ جَآءَتۡكُم مَّوۡعِظَةٞ مِّن رَّبِّكُمۡ وَشِفَآءٞ لِّمَا فِي ٱلصُّدُورِ .. وعجزها او خبرها من قوله تعالى: وَهُدٗى وَرَحۡمَةٞ لِّلۡمُؤۡمِنِينَ.. فإن كانت...

1) أما الفصد:

(phlébotomie) هي عملية سحب الدم من نظام الدورة الدموية بوسطة بزل (ثقب) وريدي (وريد المرفق)، وتوصف طبيا لبعض الأمراض الدموية، كداء ترسب الأصبغة الدموية (l’hémochromatose)  وهي مجموعة أمراض تدخل كلها تحت هذا الاسم كلها...


تعليق (0)

تعليق جديد