* الماء والمعادن (l'eau et les minéraux)

يعتبر الماء ضروريا لعمل كل خلية من خلايا جسد الإنسان، ويعتبر أحسن مذيب وحامل للمواد المغذية.. فندما تذاب وتصل إلى الأمعاء الدقيقة، تجد طريقها إلى الخلايا عبر الامتصاص، وما تبقى من الفضلات مما تقذفه الخلايا يمر مباشرة إلى الكلي والأمعاء والجلد، فيحصل التخلص منها عبر البول والبراز والعرق... لذا يعتبر الماء وسط للتفاعل، وربما كل التفاعلات الاستقلابية تمر في وسط مائع..

يعتبر الماء كذلك ذات أهمية في التظيم الحراري للجسد (thermorégulation)، فمع العرق يتم التخلص من حرارة الجسد، وفي داخل الجسد تعمل الدورة الدموية على ضمان وتوازن الحرارة المطلوبة..

يحتوي الجسد على 50 إلى 70% من الماء وعند الأطفال 75%.. وتنتقص كمية الماء من الجيد ب:

- البول: من 1000 إلى 1600 مللتر..

- البراز: من 80 إلى 100 مللتر..

- الرئة (خروج الهواء): 400 مللتر..

فيكون مجموع ما يفقده الإنسان من الماء من 2000 إلى 2800 مللتر..

وما افتقده الإنسان يوميا يجب ان يعوضه بأخذ السوائل كما يلي:

- ما يشرب: 1000 إلى 1500 مللتر..

- المأكولات الصلبة: 600 إلى 900 مللتر..

- ماء الاستقلاب: 400 مللتر..

فيكون المحصل عليه هو ما افتقد : 2000 إلى 2800 مللتر.. وهذا يزيد وينقص حسب الحاجة والحالة وكذلك حسب الزمان والمكان.. على العموم الماء مهم للإنسان، فلا تنتظر العطش لتشرب.. أما مصادر الماء فهي:

الماء المعروف من مصادره المعروفة وبطبيعته المعلومة، وكذلك الخضر والفواكه الغضة الطرية على اختلاف استحضاراتها..

فهرس المواد


زور أيضا

الحجامة على الورك:

   وقد وردت أحاديث شريفة في حجامة الظهر، تدقيقا في الورك، ويعتبر من أسفل الظهر كما ورد في سنن أبي داود من حديث جابر: "أن النبي  صلى الله عليه وسلم  احتجم على وركه من وثء كان به".. ولا حاجة لإعادة أقوال شراح الحديث لأن جل...

بعبارة أوضح:

نحن نعلم ان هناك فرق بين من يرى، ويحلل ما يرى تقنيا، (وهذا في متناول الجميع) ولكن من يعالجه اعتباريا ويعتبر من خلال ما يرى ويأخذ القرار المناسب موافقا لما يرى... هنا يكون التفاوت بين الأشخاص حسب اتساع المنطقة المعينة ومدى نشاطها العصبي وصلتها...

كيف تتأثر الخلية بمفعول الفكر أو المعتقد ؟؟

لا يوجد أي مسلم يشك في أن الإيمان يرقى بصاحبة في معارج النقاء والصفاء والطهارة في الحس والمعنى، بصرف النظر عن أصل خلقته أو لون بشرته، وقد ثبت عن النبي الكريم قوله: التمسوا الخير في حسان الوجوه.. أو كما قال صلى الله عليه وسلم، والمقصود بيان...


تعليق (0)

تعليق جديد