ماذا يفعل المحجوم :

على الإنسان الذي يريد فعلا أن يستفيد من الحجامة:

* أن يستشير طبيبه الشخصي لكي يزوده ببعض المعلومات ويبين له ما يلزم أخذ الحيطة منه والحذر.. ومع ذلك يجب أن يعلم بعض ما يلزمه القيام به حتى تؤدى عملية الحجامة بلا مضاعفات وتحصل منها على النتائج المرجوة، على اعتبار أن تؤخذ الحجامة كدواء مكمل ومساعد على الامتثال إلى العلاج إن كانت له مسيرة متبعة لمرض مزمن أو صعب.. وإلا فالحجامة الوقائية شيء ثاني، والاستعداد ضروري في كل الحالات وهو في غاية البساطة:

* يمتنع الشخص المحجوم عن الجماع 24 ساعة قبل عملية الحجامة لتكون لياقته البدنية في أعلى مستواها، ويتغلب على فقدان الدم المحجوم بكل سهولة..

* على المحجوم أن يكون هادئ الطبع غير خائف ولا مرعوب..

* إذا كان المحجوب مصابا بداء السكري او انخفاض ضغط الدم ودعت الضرورة إلى الحجامة فلا ضير أن يأخذ أكلا خفيفا قبل الحجامة يستحسن أن تكون سلطة غضة من الخضر والفواكه أو قليل من العسل المحلول في الماء..

* إن امكن للمحجوم أن يستريح بعد الحجامة لمدة 3 أو 6 ساعات كان اجود، وإلا فلتكن حركاته لطيفة وغير عنيفة في السير والحركة وفي كل شيء..

* يمنع على المحجوم أخذ المشروبات الباردة ذلك اليوم.. وكذلك اللحوم ومشتقاتها وإن امتنع عن جميع البروتينات الحيوانية كالبيض والحليب يكون أحسن، ويكون أكله شربات خفيفة من الخضر والفواكه الغضة..

* إذا كان المحجوم مدخنا او مدمنا على القهوة او ما شابه فليقلل قدر الأمكان إن لم يستطع الإقلاع تماما..

* لا يتعرض الجرح للهواء مباشرة ولا للشمس ولا يسبح في ذلك اليوم وبعده إن أمكن خوفا على الجرح من التعفن.

* إذا أصيب المحجوم بسخونة او برودة خفيفة أو إسهال، فذلك طبيعي وأنه يزول بسرعة..

فهرس المواد


زور أيضا

أ) الحجامة على الرأس:

وتأتي في أولويات الحجامة.. وقد ثبت عن النبي الكريم انه احتجم صلى الله عليه وسلم: في وسط الرأس(1).. وعلى القمحدوة (2) (وهو العظم الذي يأتي وراء الرأس).. ووردت كذلك الحجامة على الناصية (3)... فتبقى ثلاث نقط يجب الاجتهاد عليها.. اما العنق...

1) أما الفصد:

(phlébotomie) هي عملية سحب الدم من نظام الدورة الدموية بوسطة بزل (ثقب) وريدي (وريد المرفق)، وتوصف طبيا لبعض الأمراض الدموية، كداء ترسب الأصبغة الدموية (l’hémochromatose)  وهي مجموعة أمراض تدخل كلها تحت هذا الاسم كلها...

أنوار كلمة يشفين:

الياء: لها الخوف التام من الله.. ولتعريف الخوف عامة، هو إحساس مزعج و شعور قوي يحس به اللإنسان عند الاقتراب من خطر محذق أو تهديد وشيك... ويمكن أن يكون الخوف مبني عن أمور حقيقية واقعية مادية، كما يمكن أن يكون ناتجا عن أشياء خيالية أو...


تعليق (0)

تعليق جديد