تحديد مواقع الحجامة:

عرفت الحجامة العصرية وعرفت معها نقاط على مستوى البدن كلها مستوحاة من نظام الوخز بالإبر الصينية على حسب ما يسمى عندهم بخطوط الطاقة، حيث نجد كثيرا من النقط على جسم الإنسان وتقدر ب 98 نقطة.. 55 منها تكون الظهر، و33 منها على الوجه وعلى البطن..

والواقع أنه يجب الاجتهاد في إعادة تسمية نقاط الحجامة، لسببن أساسين:

1) أن نقاط الوخز بالإبر الصينية مبني على ثقافة الطب الصيني، في الواقع لا نستهين به، خصوصا وقد أثبت نفسه على الصعيد الطبي شرقا وغربا وشمالا وجنوبا رغم مضايقات الطب (الأثري) الغربي له على جميع المستويات، ورغم كل ذلك لا تجد دولة تخلو منه بل مدينة أو حتى قرية في العالم... إنما لا يمكن رفعه فوق الطب الإسلامي.. ويكفي أن نعتقد أن مصدره كتاب الله العظيم وسنة رسول الله المصطفى الكريم...

2) أن مواقع الحجامة التي أخبر عنها الرسول الكريم، أو سنّها وشرعها أو احتجم عليها بفسه صلى الله عليه وسلم، أو أمر بالحجامة عليها، هي ليست مقصودة بذاتها في البحث العلمي إلا إذا وافقت العلة التي فعلت من أجلها، ولكنها في الواقع قاعدة بيانات في الحجامة، حتى يعرف كيف يكون القياس عليها في مختلف الأعراض والأمراض.. والدليل على ذلك أن ملائكة الرحمن أمرته بالحجامة ليلة إسرائه وأمرته أن يأمر أمّته بالحجامة.. وقد سبق الحديث وشرحه..

فهرس المواد


زور أيضا

وجدت بعض الأساليب العلاجية التقليدية أذكر منها ما يلي:

في بعض المناطق الصحراوية من الدول العربية على العموم وفي الجزيرة العربية على الخصوص توجد طريقة لعلاج فري عظام الرأس أو الفتح فيه وهي: يقاس الرأس من مؤخرته (جوزة القمحدوة، وقد سبق تحديدها) إلى جبهته بآلة قياس أو بخيط لا يتمطط، يسمى هذا القياس...

مراجعة وتقييم لما سبق:

رأينا في الحصة الماضية بعض التوضيحات حول مختلف اليوافيخ (fontanelles) ورأينا كيف يتأثر اليافوخ ويتأثر معه السائل الشوكي (liquide cérébrospinal) أو بالعكس، وعرفنا مدى نفع الحجامة على اليافوخ، خصوصا الأوسط، ورأينا كذلك بعض...

حالات الاعتياد، وهي على قسمين:

1) التي يعتاد بها القرين مع قرينه، ويكون للإنس حالة اقتراب من الطبع الآخر، فإنه يكون لقرين الجن سهولة الظهور على طبيعة الإنس، وذلك يكون مثلا في حالة إصابة الإنس بسحر معين أو ما شابه، فإن قرين الجن يملأ الجسد بحضوره محافظة على قرينه من الإصابة،...


تعليق (0)

تعليق جديد